اسم العضو : مريم عبدالله الأسمري

رغبة الشراء :لا يوجد

المدينة :السعوديه مكه

جيل الطيبين

مقارنه بين اجيال الماضي والحاضر

# 1


جيل الطيبين هي جمله عندما تقال نرى ابتسامةً خلابه تعلو محيا الجميع ثم تعود معها ذكريات الماضي السعيده والطفولة البريئه وبعدها بلحظات تبدأ الإنتقادات على اجيال وقتنا الحاضر وأنهم لايعرفون معنى برائةِ الطفوله..ولكن الحقيقة المؤلمه هي أننا نحن السبب في ذالك

# 2


# 3


نعم نحن السبب في ذالك..فقد حولنا منازلنا الى صناديق مغلقه وضيقه نكاد لا نرى فيها أشعة الشمس في معظم أوقاتنا..وملئناها بالزجاج والقطع الجميلة البراقه..وشللنا حركة الأطفال حتى لا تنكسر أو يتلف شيء منها..وكان الحل الأمثل أمامنا للتخلص من لعب الأطفال وحركتهم هو شراء الألعاب الإلكترونيه والهواتف النقاله..

# 4


# 5


تحقق هندفنا وبدأنا ننعم بالهدوء والراحه ولكن بعد مده من الزمن اكتشفنا ان هذه الأجهزه لم تسلب حركة أجسادهم بل حتى عقولهم وكأننا بعنا عقولهم بدون مقابل وسمحنا لأي أحد أن يملأها بما شاء بسبب عدم وعينا وتكاسلنا أحيانا وبالتأكيد جهلنا بالأساليب الصحيحه لتفعيل الرقابة الأبويه على هذه الأجهزه..ثم نأتي في النهايه نلومهم ونقول(راح جيل الطيبين)!!

الطيبة ليست محصوره في جيل محدد..الطيبة تكمن في براءة الطفولة وجمالها..أعيدو الإمساك بزمام الأمور بشكل صحيح ..أعيدو للطفولة برائتها وبريقها..فالأطفال دائما هم أجيال من النقاء والطيبه.

اعلانات مجانية اعلن حتى ولو كان معاك رابط كله مجاني بالكامل


966508511557