اسم العضو : Ashwaq

رغبة الشراء :كتابة نشره

المدينة :السعودية نجران

غيمة حزن

عندما تفقد ..

# 1


مُنذ سنتين كل فجر تحديدا بعد صياح الديك.. في اليوم السادس عشر من كل رمضان .. يشدني شعور بالحزن أحاول نسيانه إلا أن الحزن يشدني كأنه مغناطيس  .. وكأني اعلم ان صديقي يبكي منذ مدة طويلة في مثل هذا اليوم .. وكأني اعلم ان خدوده تحولت من صحراء قاحلة الى جنان خضراء .. تتكدس مشاعره في قلبه كالجبال أرى من فوق سطح منزلي منزله .. كأنه غيمه من البكاء.. أود في منزلي المرتفع جدا ان امسك سحابة حزنه بيدي .. أرميه بعيداً عنه .. اريد ان يتنفس الغيوم ..صديقي رغم تعب قلبه كل صباح تجدد روحه .. صديقتي أصبحت أما ترسم على وجه طفلها ابتسامة خفيفه كل صباح تستمر معه إلى أخر يومه صديقي شخص عظيم .. أود أن كان لي لقاء مع أمه اخير لا أخبرتها . 
عن الصديق  الذي حول هزائمه إلى مسرات  .. حول تجاربه السيئة إلى انتصارات .. 
الصديق الذي نحتمي خلف ظهره في الصراعات .. صديقي الذي في الزحام يستمع لنا بكل حُب .. صديقي الذي يقف أمام إنجازاتنا وحيداً في المسرح إلى ان ننتهي ويصفق بحماس رغم سوء الإخراج صديقي جعل قلبة نوراً سعيداً يستظل به عابري الأحزان

اعلانات مجانية اعلن حتى ولو كان معاك رابط كله مجاني بالكامل


966508511557