اسم العضو : ادارة روزما

رغبة الشراء :فريق عمل روزما

المدينة :السعودية مكة المكرمة

الناس نفر ثلاثة

انقسم الناس يا فتى ...

# 1


# 2


الناس نفرٌ ثلاثة:

انقسم الناس يا فتى، فتاهت الحكمة فتاهوا، وعلا صوت يأتي من بعيد، يسمع الذات أصداء نواقيس الخطر ويصرف البين عن ملاحقة أريرها حين يرد في الخاطر كلاماً يستهوي النفس، ويهدم الأمس، ونحسبه أنس وهو الدس، تأخذها على عاتقها وينكب يرمرم البيت الخرب، فيضع لبنة الوهم بجانب لبنة السهم فيكتمل البناء وقد وصل السماء، هولاء هم الناس، نبضات وانفاس، منهم الأكياس، ومنهم الأنجاس، ومنهم الألباس، وكل ببينه يستهيم ، فالدروب الى السعد كما يتصورون كثيرة، والنفس برأيها غدت أميرة، فكلما أمرت أطيعت، وكلما نقصت زيدت، والناس على ذلك نفرٌ ثلاثة.

أولها الأكياس على البين حراس، والعقل لديهم الأساس، أرضهم طيبة ذات عشب وكلأ، جاءهم الصوت البعيد، فاستسألوا عن الأكيد، فتيقنوا بلا ريب، واقدموا طائعين لرب العالمين، فأتقنوا البناء لبنة من ماء ولبنة من نداء، أن يا رب السلم السلم، وأن اصرف عنا الثلم، واجعلنا بين الناس كما العلم، ننير ونستنير، ونوقظ الضمير، ونسكت الأرير، إنهم حقاً مهرة، كرام بررة، عجلة الإحساس دائرة، وبيوت الطير عامرة، كفوا عن السؤال، قد عرفوا المآل، لكل ليلة أضياف، ولكل عبرة أطياف، والوقت عندهم سياف، لا لدنيا قصيرة، وإنما لآخرة أخيرة.

وثانيها الأنجاس، عن العلم أحباس، يفرحون بالقذر والأدناس، أرضهم قيعان مفلاس، جاءهم الصوت البعيد، فأستغشوا الثياب ووضعوا الأسيد، فالتمسوا الحقيقة ولكن هيهات لما توعدون، وهل يرى الأعمى أو يسمع الصم الدعاء، فروا عن رب العالمين، وأخذوا يبنون، لهم على ذلك سنون، واستوت السفينة على الجودي، موجة الأشقياء هزمت موجة الأنقياد، فاعتلوا المنابر، واعلنوا السرائر، وفشت اللعائن على كوكب السلام، لا أحد يردعهم لأنهم كلهم على ذلك سواء.

وثالثها الألباس الذين ملأوا نصف الكاس، والذين لم يعضوا على الأضراس، أجادب أمسكت الماء، وجاءهم الصوت البعيد، وقالوا إن العمر مديد، وإنا إن شاء الله فاعلون، سنطيع في بعض الأمر، ونخفى عن عيون الخلق في السر، وإنا محاربون حتى تضع الحرب أوزارها، فإما العلاء و إما الردى.

هولاء هم الناس يا فتى، من أول ولد لآخر ولد، وهذه هي الحقيقة العارية، فامسك الخطام ودع السفينة ترسو في سلام..

اعلانات مجانية اعلن حتى ولو كان معاك رابط كله مجاني بالكامل


966508511557