اسم العضو : Ashwaq

رغبة الشراء :كتابة نشره

المدينة :السعودية نجران

المشكلات سنة كونية

أفضل الطرق

# 1


المشكلات سنة كونية.. 

الكثير من الناس يشكي دائم من حظه 
وأن الوحيد الذي تصادفه مشاكل.. 
وهذا شعور يجعله محبط للغاية..
الأنبياء ابناء الأنبياء كانت هناك لديهم الكثير من المشاكل بطريقهم.. 
منهم من سجن ومنهم من ضرب ! 
ستكون ذا حظ ردي إذا تركت روحك داخل تلك الشكوك بأنك ذا حظ تعيس 
.. بل أستعد لمحاربة تلك المشكلة ولا تكن النتيجة الإ ان تنجح والإ ان تنجح 
في المشكلة فرص لكنك لن تدركها 
لحظتها .. 
عند حدوث مشكلة .. ألتفت عليها 
أجد الحلول لها سريعاً أكتب  
تلك المشكلة أجد اسبابها ومن يزعجك منها منذ البداية قبل ان تكبر وتتفاقم
واجهة تلك المشكلة بكل ثقة بقوة بدلاً من الهروب 
ثم أفهم تلك المشكلة حللها من كل جوانبها كأنها صديقك اعرف جحمها والعوامل التي ساهمت في تطورها 
ثم اضع حلوك بورقة أمامك بشكل
 واضح وسليم وبعيداً عن التهاون 
وان وجدت انك مشكلتك قد كبرت استعن بأحدهم يكون قريباً منك .. 
ثم خذ قسطاً من الراحة لكن سوف تشعر بكثير من المشاكل والضغوط تراكمت عليك .. لا تخلط مشاكلك ببعضها 
البعض مشاكل العمل لا تاتي الى منزلك عند عودتك ثق بأنك تستطيع 
ماهي الإ عاصفة سوف تبعثرت لتعيد ترتبك من داخلك إلى خارجك ماهي إلا صخور لترفعك إلى ان تحلق في سمائك
لا تيأس بل حولها إلى اجور
 ترتد عليك .. لا تجعلها تقلبك كن أنت سيد تلك المشاكل وكن أنت صاحب القرار الصائب تلك حروبك وتلك انتصاراتك
التحديات سوف تجعلك اكثر متانة وصمود
ان السعيد ليس الذي يعيش حياة بلا مشاكل بل يواجهة ويتعامل معها بذكاء وشجاعة عليك المواصلة مهما تكالبت عليك الأعباء البقاء والنصر للذين تزيدهم الضغوط طموحاً

# 2


يسألنا تويتر "ماذا يحدث " 
سؤال التويتر البسيط ينشأ بداخلنا الرغبة في إخباره بدون توقف.. إلى ان يتوقف عدد حروف التغريدة.. إصبعا ياخذ أصبع 
عزيزي التويتر... نفكر بالأصدقاء بالعائلة .. 
وبالحزن والفرح نفكر بالموت والحياة.. بالأسى الذي يفلح دواخلنا .. نفكر بأطفال الحرب الطفل الذي كبرت بطفولته .. والشجر الذي جف اوراقه .. 
نفكر فالإنسان الذي خلق الله طاهراً 
وبالاصدقاء الذين خطفهم البحر منا عنوة .. 
نكتب وقد تعبنا من الكتابة.. 
عندما يسألنا أحد ماذا يحدث في لقاء لنا معه أخر الأسبوع .. لا نعلم في ماذا نبدأ 
تزاحمت تلك الأشياء بصدورنا.. 
ماذا لو أصبحنا نحن من يسألنا كل يوم ماذا يحدث لنرتب ذواتنا .. لماذا نحن لا نسأل .. لكي لا ننتظر أخر الأسبوع الى لقاء الاصدقاء  لنتحدث ماذا يحدث نزاحم تلك الكلمات إلى ان تتقلص وتذهب بعيدة عنا .. 
لماذا لا يكون بداخل كل منا تويتر صغير يسأل نفسه كل نهاية اليوم ماذا يحدث 
وندونها كل ليلة .. لتخف تلك الكلمات الثقيلة بداخلنا .. عزيزي التويتر الصغير بجوف جسدي ..
سوف يكون من الجيد ان نخبرك كل يوم ..
وكل حدث لكي نتخلص من سؤالك الدائم
وحين ندرك أن الكلمات ضاعت منا دون سابق خبر سوف ننادي أيها الرقيق في جوف النهار أغثنا لكي نتحدث .. 
ونخرج ما بداخلنا ..

الان تستطيع ان تضيف نشراتك اضف نشراتك اي موضوع حتى ان كان الاعلان المتضمن رابط سيكون مجاني حتى الاعلان الغير متضمن على رابط فهو مجاني ايضا


966508511557