اسم العضو : ادارة روزما

رغبة الشراء :فريق عمل روزما

المدينة :السعودية مكة المكرمة

المفاهيم الجديدة التي جاء بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم والتي غيرت العالم عقيدة وسلوك

سرد للمفاهيم الجديدة ماخوذ من كتاب رياض الصالحين للامام النووي

# 1


بسم الله  الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبدالله النبي الخاتم والهادي الى الرشد والصواب

# 2


الحديث الاول :

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى لله عليه وسلم يقول : انما الاعمال بالنيات وانما لكل امريء ما نوى فمن كانت هجرته الى الله ورسوله فهجرته الى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها او امرأة ينكحها فهجرته الى ما هاجر اليه .

كانت امة العرب امة جاهلية كانوا لا يعرفون الاخرة ويقولون انما يهلكنا الدهر اي انه لا حياة بعد الموت فلذلك حياتهم كانت من اجل الدنيا فقط فجاء الرسول صلى الله عليه وسلم بمفهوم جديد وهي ان بناء الانسان وشخصيته شيئان العقيدة والسلوك فسلوك الانسان يبنى على العقيدة والعقيدة هي النوايا وفي هذا الحديث بين الرسول صلى الله عليه وسلم الفصل بين الاعمال فما للدنيا للدنيا وما للاخرة للاخرة وان من قصد الدنيا بعمل الاخرة يعتبر عملا خاطيء لا يصح وبعض الاعمال هي للدنيا فقط والبعض الاخر يجتمع فيها الدنيا والاخرة هنا نأتي لمفهوم اخر ذكره النبي صلى الله عليه وسلم وهو مفهوم الاجر والاجرة قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ان اعظم اجرا اخذتم عليه هو كتاب الله وبناء عليه فان كان اعظم اجرة اخذها هو كتاب الله فما دونه مباح وفي حديث اخر اقر الرسول صلى الله عليه وسلم الجعل وهو الاجرة التي تاخذها على عمل الاخرة مثلا لو رقيت انسان او علمت كتاب الله والمسألة نية فاذا كان رغبتك هي تعليم الناس كتاب الله واخراج جيل يعرف كتاب الله اذا كانت النية عظيمة فلا يوجد مانع من انا تاخذ اجرتك التي ستعينك على متطلبات حياتك فان مهمتك شريفة وعظيمة ولابد لولي امر المسلمين ان يعين لك راتب شهري لاعانتك على مهمتك العظيمة ومثال اخر تاليف كتاب فيه علوم الشريعة فان كان قصدك وعزمك جمع المال فقط فهذا شيء خاطيء وان تقول لنفسك اريد ان ابلغ رسالة النبوة للناس فهذا هو الشيء الصحيح والنية الصحيحة وكل ادرى بنفسه دائما اجعل هدفك هدف عالى وسامي فلا اعلى ولا اسمى من رضوان الله وجنته هذا والله تعالى اعلم

# 3


الحديث الثاني :

عن جابر بن عبدالله الانصاري رضي الله عنهما قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزاة فقال : ان بالمدينة لرجالا ما سيرتم مسيرا ولا قطعتم واديا الا كانوا معكم حبسهم المرض . وفي رواية : الا شركوكم في الاجر . رواه مسلم

جاء الاسلام واول شيء اهتم به هو عظم النوايا عند الله فالعمل الصغير عمل عظيم عند الله لان النية عظيمة وقد يكون العمل الكبير عمل صغير عند الله لان النية صغيرة فجاء الرسول صلى الله عليه وسلم ليعلم الناس عظم النية عند الله

# 4


عن ابي موسى عبدالله بن قيس الاشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ان الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه مسلم

التوبة مفهوم جديد اتى به النبي صلى الله عليه وسلم كان العربي القديم يحمل هما ثقيلا على صدره وهي احساس الذنوب والغدرات والفجرات التي عملها ولا يدري كيف يزيح هذا الهم عن كاهله لان الانسان اذا اذنب او جنح او فجر تبدا نفسه تلومه وهي النفس اللوامة التي اقسم الله بها والله لا يقسم الا على شيء عظيم وهي عملية نفسية تعرف في علم النفس بجلد الذات

ولما جاء النبي صلى الله عليه وسلم بالاسلام اراح هذا الانسان من  هذا اللوم وهذا الجلد وشرع لنا التوبة فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له ومن تاب قبل ان تطلع الشمس من مغربها قبلت توبته ومن شروطها ان تكون صادقة وهي التوبة النصوح قال تعالى : ( يا أيها الذين امنوا توبوا الى الله توبة نصوحا ) اللهم وفقنا للتوبة النصوح

وعن عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ان الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ) رواه الترمذي وقال حديث حسن

فالتوبة عند الموت غير مقبولة قال تعالى : ( وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ ۚ أُولَٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (18) سورة النساء

اعلانك باسلوب النشرات الاعلانية النشرة الواحدة بطريقة الفقرات


966508511557